أخبار ريــمةتقارير وحوارات

المرتفعات الجبلية بين الطموح والتحدي في تحقيق الاكتفاء الذاتي

تشكل المرتفعات الجبلية بمحافظة ريمة إحدى اهم الركائز الاساسية التي حولها المزارعون الى واحات زراعية تجذب الزوار اليها الا ان غياب الجهات المعنية لم تعطي الجانب السياحي بريمة اية اهمية ….

اهتمام محدود من قبل المواطنين للنهوض بالزراعة في ريمة وهو ما جعل مديريات الجعفرية والجبين وبلاد الطعام ومزهر تتصدر قائمة افظل المناطق الزراعية والسياحية بريمة وبمساحة تزيد عن ثمان مائة وخمسين كيلو متر مربع
إذ انها تعد كمناطق سياحية من اجمال الف وتسعمائة وخمسة عشر كيلو متر مربع وهو ما زادها جمالآ بسبب خضرتها بعد نعمة المطر التي انزلها الله تعالى على محافظة ريمة حيث هب المزارعون لإصلاح المدرجات الزراعية كما توضح ذلك بعض الصور الملتقطة

يبلغ ارتفاع محافظة ريمة عن مستوى سطح البحر مقدار الفان وثلاثمائة وعشرين مترآ(2320م) إلا أن وزارة السياحة جعلت منها معلمآ سياحيآ مختف عن الانظار وكرة خارج إطار ملعب السياحة اليمنية

وبين التحدي والطموح تقع محافظة ريمة ذات المواقع السياحية الخلابة بكونها إحدى اهم المناطق الجبلية العالية وكما تبدو فيها وانت في الاعلى والسحاب في الاسفل وكأنك متعلق في نجوم هذا الكوكب
فمرتفعات ريمة وقراها المتناثرة كما لو تبدو عقدآ متشكلآ الوانه يبهر الناظرين

وعلى واقع يعيشه سكان محافظة ريمة رغم انها إحدى اهم المرتفعات الجبلية بمناخها الجغرافي وموقعها الاستراتيجي المطل على البحر الاحمر الا ان سكانها بسطاء تبرز فيهم القبيلة والكرم ولذلك حباها الله تعالى بهذا الجمال الرباني

مقالات ذات صلة