الأخبار العربية والدولية

موسكو تدعو الأعضاء الدائمين بمجلس الأمن للمشاركة في حوار تخفيض التصعيد في الخليج الفارسي

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أنه ينبغي أن تشارك الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، والاتحاد الأوروبي، والجمعيات والمنظمات الإقليمية، بالإضافة إلى دول المنطقة، في الحوار بشأن خفض التصعيد في منطقة الخليج الفارسي.

قال لافروف في مؤتمر صحفي عقب كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة “نفترض أنه إلى جانب دول منطقة الخليج (الفارسي) نفسها، يجب أن يشارك (في الحوار) الأعضاء الخمسة الدائمون في مجلس الأمن الدولي وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي والاتحاد الأوروبي، الذي على الأرجح يهتم بهذه المنطقة”.

وأضاف لافروف أنه “إذا بدأت العملية، فإن المبادئ التي اقترحتها روسيا يمكن أن تمتد إلى دول أخرى في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”.

وهزت هجمات 14 سبتمبر/ أيلول على منشآت “أرامكو”، السعودية والشرق الأوسط، وأثارت مخاوف بشأن نشوب حرب أوسع نطاقا.

وحذر الرئيس الإيراني، حسن روحاني، الأربعاء الماضي، قادة العالم من أن منطقة الخليج الفارسي “على شفا الانهيار، إذ أن خطأ واحدا قد يشعل الوضع”، وذلك وسط التوتر المتزايد بين إيران وواشنطن.

وأضاف روحاني في كلمة أمام التجمع السنوي لقادة العالم في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة “لن نتحمل التدخل الاستفزازي للأجانب. سنرد بحزم وقوة على أي نوع من الاعتداء والانتهاك لأمننا ووحدة أراضينا”.

المصدر: سبوتنیك

مقالات ذات صلة